(¯`·._.·( وضاء )·._.·°¯) wadhaa ....m + m ....

هي احدهم ومجموعهم ( قصة - خيال - حقيقة - جنون - متعة - مغامرة - حزن - الم - مجهول - لاشيء )


الجمرة الخبيثة

 

 

 

انتشار النوع الجلدي لمرض

الجمرة الخبيثة في شمال  العراق

 

 

 

 

      أعداد

                                 وضاء عبد الله

 

 

 

 

 

 

 

 

الخلاصة

     الجمرة الخبيثة هو مرض مهني خطير تسببه عصيات جرثوميه هي عصيات الجمرة الخبيثة.

     تم اكتشاف 37 حالة اصابة في محافظة دهوك في قضاء عقره  وان السبب الرئيسي لظهور وانتشار هذا المرض هي الماشية المصابة حيث انتقل المرض من الحيوان إلى الإنسان عن طريق ملامسة تلك الحيوانات المصابة؛ملامسه الأنسجة , الشعر , الصوف , وحتى التربة المرطبة بالحيوانات المريضة وكانت جميع الإصابات هي من النوع الجلدي والذي يعتبر اقل خطورة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المقدمة

    الجمرة الخبيثة هو مرض مهني خطير تسببه عصيات جرثومية تسمى عصيات الجمرة الخبيثة (Bacillus anthracis) وهي كلمة مقتبسة من الكلمة اليونانية انثراكيس وتعني الفحم وذالك لان المرض يتسبب في ظهور تقرحات جلدية سوداء عند إصابة الجلد . إن عصيات الجمرة الخبيثة هي عصيات متبوغة موطنها الاعتيادي هو التربة , الغبار , الماء والخضار.

إن عصية الجمرة الخبيثة ممرضه للإنسان والحيوان, ولقد كان ( كوخ ) أول من وصفها بالتفصيل عام 1877  .

وتظهر عصيات الجمرة الخبيثة تحت المجهر سواء كانت دماء الحيوانات أو في قشع المصابين بالجمرة الرئوية على شكل عصية كبيرة منفردة او على هيئة عقود قصيرة جدا.

 

 

إن المرض يصيب الإنسان والحيوان حيث انه في الغالب يصيب الحيوانات ومنها الماشية عند تناولها جراثيم المرض الموجودة بكثرة في التربة وتتميز هذه الجراثيم التي تعرف باسم السبورات او الابواغ بغلاف سميك تحمي البكتيريا من تأثيرات الجفاف ويمكن إن تبقى الجراثيم في التربة في طول السبات لسنوات عديدة وان أكثر الناس تعرضا للإصابة بالمرض هم الأشخاص الذين يتعاملون مع الحيوانات أو الذين يعملون في الصناعات المتعلقة بمنتجات الحيوانات من لحم وصوف.فترة الحضانة هي الفترة الزمنية الصامتة في تطور المرض وتمتد الى 7 ايام حيث لاتظهر الأمراض في الجسم خلال هذه الفترة .

 

طرق انتقال المرض:

1-        انتقال العدوى عن طريق الجلد وتشكل حوالي 90% من مجمل الاصابات.

 

 

 

  

  

2-        انتقال العدوى عن طريق الاستنشاق وتشكل حوالي 5% .

 

 

 

 

 

 

3-        انتقال العدوى عن طريق الجهاز الهضمي وتشكل حوالي 5%.

 

 

  

  

اما انتقال العدوى من انسان الى اخر امر نادر جدا .
 
 

المواد وطرق العمل

التشخيص:

لتشخيص النوع الجلدي من المرض تؤخذ العينات من منطقه الآفة بحيث تؤخذ العينة من سائل الحويصلة أو من تحت القشرة السوداء بدون إزالتها حيث ينبغي الحرص على عدم أزاله القشرة ويعمل منها محضرات تصبغ بصبغه جرام وتزرع على المنابت.  

 

 

النتائج

 

تم اكتشاف 37 حالة إصابة بالجمرة الخبيثة في محافظة دهوك في قضاء عقرة

. وكانت جميع الإصابات هي من النوع الجلدي

واظهرت النتائج وجود عصيات الانثراكس في ال37 حالة المكتشفة في المنطقة المذكورة وكانت الإصابة بعد 3-5 أيام من الاصابة بالعدوى بحطاطة  غير وصفية حاكًة وغير مؤلمة  وخلال 24-36 ساعة تتضخم ويحصل تنخر وتقرح في وسطها. تتطور الآفة الجلدية لتصبح منخفضة ومحاطة باحتقان موضعي  ثم تتكون قشرة  سوداء . الاحتقان يكون عادة شديد في الرأس والعنق وخفيف في الجذع والأطراف . تجف القشرة وتسقط في الأسبوع الأول أو الثاني كما يحدث تضخم مصاحب بألم  في العقد الليمفاوية  مترافق مع الأعراض العامة.

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 
 
المناقشة
 

ظهرت 37 حاله في قضاء عقرة في محافضة دهوك حيث انتقل المرض من الحيوانات إلى الإنسان عن طريق ملامسة أنسجة الحيوانات  , ملامسة الصوف , الشعر , الجلود الملوثة وحتى التربة المرطبة بالحيوانات المريضة

اما بالنسبة لانتشار المرض في العالم أكد 48 بلداً وجود حالات للإصابة بالجمرة الخبيثة بين الحيوانات عام 2000 . ومن هذه البلدان 36 بلداً نامياً وستة أو سبعة من البلدان التي تمر بمرحلة تحول. ففي ولاية ( اوتاوا ) بكندا نفقت 6000 رأس من الماشية

في روسيا حيث أطلقت جراثيم الجمرة الخبيثة عن طريق الخطأ مما أدى الى حدوث 75 حالة إصابة بالمرض توفى من بينها 68 شخصا  كما أنه متوطن في بعض أنحاء الولايات المتحدة، ولا سيما ولاية تكساس، حيث أكدت 11 مزرعة وجود إصابات في قطعان الماشية أو الغزلان بين يناير/كانون الثاني وأغسطس/آب عام 2001 . وأشارت التقارير كذلك إلى إصابات في كل من ألمانيا وفرنسا عام 2001 . ولكن هذا المرض لا يندرج عموماً في فئة الأمراض السائدة في البلدان الغنية.

وترتبط جائحات الجمرة الخبيثة الحيوانية في كثير من الأحيان بالنزاعات، فثلث البلدان المصابة بهذا المرض هي بلدان تدور فيها نزاعات أو تجاور بلداناً منكوبة بها، بما في ذلك أفغانستان وطاجيكستان المجاورة.

واما بالنسبه لمقارنة النوع الجلدي من الجمرة الخبيثة مع النوع الجلدي لحبة بغداد
فتكون حبة بغداد على شكل حبة حمراء ذات فتحات صغيرة يخرج منها صديد . او على شكل حبة حمراء نافرة فوق سطح الجلد يغطيها طبقة من الصديد الجاف وفي حالة إزالته يكشف عن قرحة غائرة وهي غير مؤلمة. وتزداد هذه الحبة في الحجم (1-2سم) ثم تشفى تدريجياً ليكون مكانها ندبة غائرة تترك أثراً طوال العمر. ويستغرق الشفاء التلقائي من 6 –12 شهراً ينتهي بندبة غائرة.

 

 

الوقاية من المرض

1- اللقاح ضد مرض الجمرة الخبيثة واللقاح هو مصل يحتوي بكتريا الجمرة الخبيثة مقتولة او ميتة

2- التوعية الصحية

3- تفعيل دور الرقابة الصحية.
 

 

الاستنتاجات

إن مرض الجمرة الخبيثة من النوع الجلدي هو الأكثر انتشار بالعراق حيث إن المناطق الأكثر تعرض للاصابه هي المناطق المكشوفة من الجسم كالوجه والرقبة واليدين والذراعين ويعتبر أقل خطورة من النوع الرئوي والمعوي حيث إن نسبه الوفيات تكون نادرة إذا ما عولج المريض بالمضادات الحيوية المناسبة .

 

 

 

 

 

المصادر

1.   كتاب طب الأعشاب " ملخص كتاب الجمرة الخبيثة "د. غادة عبدالرحمن.

2.   موقع الجمرة الخبيثة http://www.Bacillic-anthrax.htm      

3.   كتاب الجمرة الخبيثة الوقايه والعلاج    د. جمال عبد الله باصهي        

4.    كتاب الجمرة الخبيثة           د. عبد الرحمن القرشى      

   

 

(0) تعليقات


Add a Comment



Add a Comment

<<Home